:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مجلة صوت الهيئة
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2020
  • مقالات عام : 2019
  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    محاضرة عن الاعتداءات الاسرائيلية على المسجد الاقصى والقدس بمسجد النور ببرلين بألمانيا

    أخرج الإمام البخاري في صحيحه عن سعيد بن ميناء قال : سمعتُ أبا هريرة-رضي الله عنه- يقول: قال رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم - : ( لا عَدْوَى ولا طِيَرَةَ، ولا هامَةَ ولا صَفَرَ، وفِرَّ مِنَ المَجْذُومِ كما تَفِرُّ مِنَ الأسَدِ)(1). هذا الحديث حديث صحيح أخرجه الإمام البخاري في صحيحه في كتاب الطبّ – باب الجُذام. لقد حرص رسولنا – صلّى الله عليه وسلّم – من خلال الحديث السابق أن يُعَلِّمنا بأنّ ديننا الإسلامي ضدّ الأوهام والخرافات والتشاؤم، وأن يغرس جذور التوحيد والإيمان واليقين في قلوبنا وعقولنا، فنؤمن بأن الله عزّ وجلّ هو الذي يُحيي ويُميت، ويُعِزّ ويُذِلّ، ويخفض ويرفع، و يُعطي ويمنع، بيده الخير وهو على كل شيء قدير، كما قال تعالى:{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَآءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَآءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَآءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَآءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}(2)، فالمؤمن الحقّ لا يتشاءم بالشهور والأيام لأنّ قلبه مُعَلّق بالله عزّ وجلّ، وهو مؤمن بأنه لا يأتي بالخير إلا الله ، ولا يصرف السوء سواه كما قال سبحانه وتعالى:{وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ }( 3)، وهكذا نجد أنّ هذا الحديث الشريف قد أبطل طائفة من الأوهام والمزاعم التي كانت موجودة في الجاهلية، ودفع الناس إلى طريق العقل والرّشاد ليحيوا حياة سعيدة رشيدة، عمادها التفكير السليم والإيمان العميق بالله جلَّ جلاله. ومن المعلوم أنَّ ديننا الإسلامي الحنيف قدْ شَدَّدَ على وجوب الرِّضَا بقضاء الله وقدره، وأن نكون دائماً متفائلين غير متشائمين، فرسولنا – صلّى الله عليه وسلّم – كان يُعجبه التفاؤل، حيث وردت عدة أحاديث شريفة تبين أن رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – كان يُحِبّ الفَأْلَ ويكرهُ الطِّيَرَةَ، منها قوله – صلّى الله عليه وسلّم-: ( لا عَدْوَى وَلا طِيَرَةَ، وَيُعْجِبُنِي الفَأْلُ، قالوا: وَما الفَأْلُ؟ قالَ: كَلِمَةٌ طَيِّبَةٌ)(4)، كما كان – صلّى الله عليه وسلّم – يُوَجِّه أصحابه- رضي الله عنهم أجمعين- قائلاً : ( يَسِّرُوا ولا تُعَسِّرُوا، وبَشِّرُوا ولا تُنَفِّرُوا)(5). سبب التشاؤم من شهر صفر من المعلوم أنّ التشاؤم من شهر صفر كان مشهوراً في الجاهلية، ولا زالت بقاياه عند بعض الناس، حيث اعتاد بعض الجهلاء أن يتشاءموا من قدومه، فنراهم يُحْجِمون عن إنجاز أمورهم فيه، وكثيراً ما ساعدهم على هذا المُعْتَقَد الفاسد أحاديث موضوعة وَضَعَها الأفَّاكون، منها ما رُوي كذباً وافتراء مثل: (بَشّروني عن أمتي بعد صفر )، وسبب تشاؤمهم منه أنه كان في الجاهلية يأتي في أعقاب الأشهر الحُرُم، فإذا حَلَّ شهر صفر كَثُرَ القتال، وأصبح الناس في ذُعْرٍ لا نظيرَ له، لذلك فهم يتشاءمون منه، وقد أبطل الإسلام ذلك كلّه. إِنّ الأيام والشهور والأعوام هي ظروف لأعمال العباد، فكيف يَصِحُّ في الأذهان أن تُغَيِّر الأيام والشهور ما سَطّره الله عزّ وجلّ. ...
    2020-09-25
     
     

        مقالات
    شهــر صفــر بين التفـــاؤل والتشــاؤم
    2020-09-25
    إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ
    2020-09-18
    اللهمّ اجمعْ شَمْلَنَا وَوَحِّدْ كلمتنا
    2020-09-11
    الإيمــان مصــدر الأمــل والتفــاؤل
    2020-09-04
        خطب
    لا لصفقة القرن
    2020-02-07
    في وداع عام... واستقبال عام جديد
    2020-01-03
    في ذكرى المولد النبوي الشريف
    2019-11-08
        الأخبار
    الشيخ الدكتور/ يوسف سلامة ينعى العلامة المحدّث الأستاذ الدكتور/ نور الدين عتر
    2020-09-23
    الشيخ سلامة : يستنكر إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول-صلى الله عليه وسلم- في فرنسا
    2020-09-04
    الشيخ سلامة : يستنكر جريمتي حرق وتمزيق القرآن الكريم بالسويد والنرويج
    2020-08-31
    في الذكرى الحادية والخمسين لحريق المسجد الأقصى المبارك الشيخ الدكتور/ سلامة : يدعو إلى حماية المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس
    2020-08-21

     


     

     

    كتب



     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة