:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • صور












     

       
    مقالات

    إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام

    تاريخ النشر: 2007-06-15
     

     

     

                                               

     

     الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ،وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين ، ومن اقتفى أثرهم وسار على دربهم إلى يوم الدين أما بعد :

    يقول الله تعالى : {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} (1) .

    الإنسان هو سيد هذا الكون خلقه الله بيده ، ونفخ فيه من روحه ، فكل ما في الكون مسخر لخدمة الإنسان ، من هنا فالإسلام كعقيدة وشريعة ودستور ونظام حياة ، يكرم الإنسان تكريماً عظيماً .

    وهناك أدلة كثيرة من الكتاب والسنة تبين مدى اهتمام الإسلام بالإنسان منها ما روي عن عبد الله بن عمرو قال : " رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وسلم يطوف بالكعبة ويقول : ما أطيبك ، وما أطيب ريحك، ما أعظمك وما أعظم حرمتك ! والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن عند الله أعظم من حرمتك : ماله ودمه "  ( 2)  ، وروي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : "  قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :  من أعان على قتل مؤمن بشطر كلمة لقى الله مكتوباً  بين عينيه آيسٌ  من رحمة الله" ( 3) وزاد قال سفيان بن عيينة : هو أن يقول : أُقْ ، يعني لا يُتـــِمُّ كلمة أُقْـتل .

    كما  حذر الرسول الكريم – عليه الصلاة والسلام - من الاعتداء على الإنسان فقال – صلى الله عليه وسلم - : (إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهرا، منها أربعة حرم، ثلاث متواليات: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان))، ثم قال: (أي شهر هذا؟) قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه، قال: (أليس ذا الحجة؟) قلنا: بلى، قال: (فأي بلد هذا؟) قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال: (أليس البلدة؟) والبلدة هي مكة البلد الحرام، قلنا: بلى، قال: (فأي يوم هذا؟) قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه، قال: (أليس يوم النحر؟) قلنا: بلى، قال: (فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا، وستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم، ألا فلا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض، ألا ليبلغ الشاهد الغائب، فلعل بعض من يبلغه أن يكون أوعى له من بعض من سمعه)، ثم قال: (ألا هل بلغت؟) قلنا: نعم، قال: (اللهم اشهد) (4) .

    ويقول عليه السلام أيضا : ( لزوال الدنيا وما فيها أهون عند الله تعالى من قتل مؤمن ولو أن أهل سماواته وأهل أرضه اشتركوا في دم مؤمن لأدخلهم الله النار ) ( 5 ).

     إن رسولنا – صلى الله عليه وسلم – يقول : ( لعن المسلم كقتله ) (6)  فكيف بقتله عمداً ظلماً ؟  حيث بين الله عز وجل الغضب الشديد الذي يلحق بالقاتل جزاء فعلته الشنيعة : {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} (7) ، وقد رسم الإسلام الخطوط العريضة لسلامة الإنسان وكرامته وعدم الاعتداء عليه وقتله فقال عليه السلام : ( لا يحل دم امرئ مسلم إلا باحدى ثلاث خصال : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة ) (8).

    ومن الأمور المؤسفة في هذه الأيام أن كرامة الإنسان قد ديست وأن الاعتداء على حياته أصبح
    سهلاً و هيناً .

    وهذا كله يخالف تعاليم الإسلام التي تنص على الحلم والعفو والصبر ، وحرمة الإنسان المسلم ، فتسمع عن حوادث القتل بين المسلمين أبناء الشعب الواحد ، ويُقتل الرجال ويُيتم الأطفال ، وتُرمل النساء ، و تُخرب البيوت، وتُصاب الأمة بحالة من الذعر .

    بم يجيب القاتل يوم يأخذ المقتول بتلابيبه بين يدي رب العالمين يقول : يا رب سل هذا لم قتلني ؟ ويتم أطفالي ، وخرب بيتي ، وهدم سعادتي وأدخل الحزن على أهلي .

    إن المجتمع في الإسلام ، مجتمع يسوده الحب الخالص والود والصفاء ، والتعاون والايثار ، لا مكان فيه للأنانية والأحقاد ، والتدابر والتناحر .

    وعدونا الأول الشيطان – لعنه الله وأخزاه ، وكف عنا وعنكم أذاه – يعمل جاهداً لإفساد العلاقة بين المسلمين، ونشر الحقد والغل والبغضاء بينهم لذلك حذرنا عليه السلام من ذلك بقوله : ( إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ، ولكنه لم ييأس من التحريش بينهم ) (9).

    إن عدو الله – إبليس – لا يرضى للمسلم أن يحب أخاه المسلم، فيعمل جاهداً من أجل إفساد العلاقات الأخوية كما قال عز وجل :  {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا } (10)  .

    لقد حصل مرة بعد وفاة الرسول – صلى الله عليه وسلم – أن نشأت بين بعض الصحابة – رضوان الله عليهم – مشادة كلامية سمع منها إرتفاع الصوت فأخرجت أم المؤمنين أم سلمه – رضي الله عنها –  يدها من الحجرة الطاهرة وأخذت تقول لهم : إن نبيكم يكره التفرق ، ثم تلت عليهم قول الله تعالى : {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ } (11)  ، وتعني أن الخصام أساس الفرقة ، والفرقة أساس البلاء ، ولله در القائل :

    كونوا جميعاً يا بني إذا اعترى                      خطــب ولا تتفرقـــــوا أفراداً

    تأبي العصي إذا اجتمعن تكسرا                    وإذا افترقن تكسرت آحاداً

    لقد حث نبينا محمد  عليه الصلاة والسلام،  وهو الذي كرس كل حياته لخلق مجتمع مترابط متعاضد سليم  على أن يحب المسلمون بعضهم بعضا ، كما حثهم على ترك الغش والحقد والبغضاء فقد روى أنس-رضي الله عنه-قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا بني إن قدرت أن تصبح وتمسي ليس في قلبك غش لأحد فافعل! ثم قال: يابني، وذلك من سنتي ومن أحب سنتي فقد أحبني، ومن أحبني كان معي في الجنة" (12) .

                    وهل نخر مجتمعنا، إلا ما في القلوب من غش وسواد، ولو شغلتنا تقوى الله، لكنا أهدى سبيلا، وأقوم قيلا، إن قسوة القلب جزء من اللعنة التي أنزلها الله بأهل الكتاب، لما نقضوا مواثيقهم واتبعوا أهواءهم .

    فالواجب علينا جميعاً أن نبتعد عن الحقد والغل والحسد  ، وأن نتحابب ، فالأمة العربية والإسلامية تنظر إلينا ، وتراقب أحوالنا ، فليكن شعارنا جميعاً قول رسولنا الأكرم- صلى الله عليه وسلم -: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) (13).

     

    والله الهادي إلى سواء السبيل

     

     

     

    * الهوامش

    1-  سورة الإسراء ، آية (70 )                                       2-  ابن ماجه                                              3- ابن ماجه

    4- أخرجه الشيخان                                                    5-  أخرجه الإمام مسلم والترمذي                         6- أخرجه البخاري   

    7- سورة النساء ، آية ( 93)                                         8-أخروجه الشيخان                                       9- أخرجه مسلم      

    10- سورة فاطر ، آية ( 6 )                                          11- سورة الأنعام ، أية (159)                           12- أخرجه الترمذي 

    13- رواه أصحاب السنن .


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة