:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مجلة صوت الهيئة
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2021
  • مقالات عام : 2020
  • مقالات عام : 2019
  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    محاضرة عن الاعتداءات الاسرائيلية على المسجد الاقصى والقدس بمسجد النور ببرلين بألمانيا

    أخرج الإمام البخاري في صحيحه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: ( خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ يَجِيءُ أَقْوَامٌ تَسْبِقُ شَهَادَةُ أَحَدِهِمْ يَمِينَهُ، وَيَمِينُهُ شَهَادَتَهُ)1) ). هذا الحديث حديث صحيح أخرجه الإمام البخاري في صحيحه، في كتاب الشهادات، باب لا يَشْهَدُ عَلَى شَهَادَةِ جَوْرٍ إذَا أُشْهِدَ . لقد بزغ الفجر النبوي لِيُحْيي هذه الأمة ويبعثها من جديد، وليجعل منها أمة مميزة، فهي تتميز بميزتين، وهما: الخيرية كما قال سبحانه وتعالى: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ }(2)، والوسطية: فهي أمة الوسط (الخيار والأفضل)، كما قال سبحانه وتعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا) )3). وعند دراستنا للحديث السابق يتبين لنا أنَّ الخيريَّة الكاملة كانت في تلك القرون الثلاثة، ولا يزال الخيرُ في الأمة الإسلامية إلى يوم القيامة إن شاء الله تعالى . ومن فضل الله سبحانه وتعالى أن جعل مِعْيار الخيريَّة والكرامة في الأمة الإسلامية هو تقوى الله سبحانه وتعالى كما جاء في قوله سبحانه وتعالى : {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ }(4)، وإِنَّ لهذه الخيريَّة مظاهر عديدة، منها : خَيْركُمْ مَنْ طَالَ عُمرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ عَن ْعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّ رَجُلا ، قَالَ : ( يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ ؟، قَالَ: مَنْ طَالَ عُمرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ ، قَالَ : فَأَيُّ النَّاسِ شَرٌّ ؟، قَالَ : مَنْ طَالَ عُمرُهُ وَسَاءَ عَمَلُهُ )(5). يتبين من الحديث النبوي السابق أنَّ خير الناس مَنْ طال عمره في طاعة الله ورسوله، وبذلك يقضي حياته في الأعمال الصالحة ويبتعد عن المعاصي والآثام ، ومن المعلوم أنَّ الأعمال الصالحة وأبواب الخير كثيرة ، منها : تبسّمك في وجه أخيك صدقة ، وإماطة الأذى عن الطريق صدقة، واسقاؤك الماء على الماء صدقة ، وإصلاحك بين المتخاصمين صدقة ، ورسم البسمة على الشفاه المحرومة صدقة، كما جاء في الحديث عَنِ ابْنِ عُمَرَ- رضي الله عنهما- ، أَنَّ رَجُلا جَاءَ إِلَى النَبي- صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ ؟ وَأَيُّ الأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : (أَحَبُّ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى أَنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، وَأَحَبُّ الأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ ، أَوْ تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً ، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا، وَلأَنْ أَمْشِيَ مَعَ أَخي فِي حَاجَةٍ ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتَكِفَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ، يَعْنِي مَسْجِدَ الْمَدِينَةِ شَهْرًا، وَمَنْ كَفَّ غَضَبَهُ سَتَرَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ ، وَمَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ ، وَلَوْ شَاءَ أَنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ ، مَلأَ اللَّهُ قَلْبَهُ رَجاءً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ مَشَى مَعَ أَخِيهِ فِي حَاجَةٍ حَتَّى يَتَهَيَّأَ لهُ ، أَثْبَتَ اللَّهُ قَدَمَيْهِ يَوْمَ تَزُولُ الأَقْدَامُ ...
    2021-06-18
     
     

        مقالات
    مَنْ هُمْ خيـرُ الناس؟
    2021-06-18
    دور المرأة في المحافظة على الأقصى والقدس والمقدسات
    2021-06-11
    سُبُل المحافظة على الأقصى والقدس وفلسطين
    2021-06-04
    القدس وغزة ... في العيون
    2021-05-28
        خطب
    استقبال شهر رمضان المبارك
    2021-04-09
    وبشر الصابرين
    2021-01-15
    التكافل الاجتماعي ... والوحدة الوطنية
    2020-09-18
        الأخبار
    في الذكرى التسعين لتأسيسها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تنظم ندوة دولية
    2021-05-06
    الشيخ سلامة: يُدين اعتداءات شرطة الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين على المقدسيين في باب العامود
    2021-04-23
    الشيخ سلامة / يستنكر اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمآذن الأقصى وتعطيل مكبّرات الصوت
    2021-04-14
    الشيخ الدكتور/ يوسف سلامة ينعى العلامة المفسر الأستاذ الدكتور/ محمد علي الصابوني
    2021-03-20

     


     

     

    كتب



     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة