:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مجلة صوت الهيئة
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2021
  • مقالات عام : 2020
  • مقالات عام : 2019
  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    ندوة بعنوان دروس من السيرة النبوية

    يقول الله تعالى في كتابه الكريم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}(1) . إِنَّ الصبر قيمة عظيمة وصفة كريمة من صفات الرُّسُل الكرام – عليهم الصلاة والسلام -، وهو عنوان الإيمان الصادق وبرهانه، بل هو نصف الإيمان؛ فالإيمان نصفه شكر ٌعلى النّعماء، ونصفه صبر ٌ على البأساء والضّرَّاء، فالصبر ضياء للإنسان في دنياه وفي قبره وفي آخرته ، وبالصبر يفتح الله على عباده أبواب السعادة والسرور. ومن المعلوم أنَّ فضيلة الصبر تدلّ على أنّ صاحبها قد تحلَّى بضبط النفس وثبات القلب ورباطة الجأش، وصدق الإيمان وكمال الرجولة ، لأنّ أثقال الحياة وتكاليفها وأحداثها لا يُطِيقها الضّعاف، وإنما يُطيقها أصحاب النفوس الكبيرة ، لذلك فإنَّ جزاء الصبر عطاء من الله بغير حساب في الآخرة، وهو في الدنيا ضياء في الأحداث ، وثبات يُكَفّر الله به الذنوب، ويفتح باب الفرج القريب. أليس الصبر سلاح الطالب حتى ينجح ، وعون التاجر حتى يربح، وعدّة المزارع والصانع حتى تنمو ثروتهما ، وملهم الباحث والعالم ليبلغ غايته ؟ نعم : إنه الزاد لكل أبناء الأمة ، حتى يكونوا اللبنات القوية التي تشدّ من أَزْرِ أمتهم وتُحَقِّق لها الأمجاد وتُقيم صروح العِزَّة والكمال. جزاء الصابرين في القرآن والسنة لقد مدح الله سبحانه وتعالى الصابرين، وجاءت الآيات الكريمة في القرآن الكريم تُبَيِّن ذلك، حيث أثنى اللهُ سبحانه وتعالى عليهم كما جاء في قوله سبحانه وتعالى: {وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ}(2)، وأوجبَ سبحانه وتعالى للصابرين مَحَبَّتَه، فقال سبحانه وتعالى:{ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ} (3)، وأخبر سبحانه وتعالى أنّ الصبر خيرٌ لأهله، فقال عزَّ وجلَّ: {وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ} (4)، وقال سبحانه تعالى أيضاً: { وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرِينَ} (5)، ووعد الله سبحانه وتعالى الصابرين بعظيم الأجرِ، فقال سبحانه وتعالى: { إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ } (6). كما مدح رسولنا – صلّى الله عليه وسلّم – الصابرين مدحاً عظيماً ، وبشَّرهم بحُسْنِ العاقبة في الدنيا والآخرة ، وقد جاء ذلك في مواضع كثيرة، منها: أنَّ النبيَّ – صلّى الله عليه وسلّم- أخبر أنّ الصبر خَيْرُ ما يُعْطَاهُ العبدُ، فقال – صلّى الله عليه وسلّم-: (...وَمَا أُعْطِيَ أَحَدٌ عَطَاءً خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنْ الصَّبْرِ)(7)، والصبر كفارةٌ للذنوب، حيث يمحو الله به الذنوب، كما جاء في الحديث عن النبي – صلّى الله عليه وسلّم- أنه قال: (مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلا وَصَبٍ وَلا هَمٍّ وَلا حُزْنٍ وَلا أَذًى وَلا غَمٍّ -حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا- إِلاَّ كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ) (8)، وهو علامة على محبَّة الله سبحانه وتعالى للصابرين ...
    2021-06-25
     
     

        مقالات
    فضيــلة الصبـــر
    2021-06-25
    مَنْ هُمْ خيـرُ الناس؟
    2021-06-18
    دور المرأة في المحافظة على الأقصى والقدس والمقدسات
    2021-06-11
    سُبُل المحافظة على الأقصى والقدس وفلسطين
    2021-06-04
        خطب
    استقبال شهر رمضان المبارك
    2021-04-09
    وبشر الصابرين
    2021-01-15
    التكافل الاجتماعي ... والوحدة الوطنية
    2020-09-18
        الأخبار
    في الذكرى التسعين لتأسيسها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تنظم ندوة دولية
    2021-05-06
    الشيخ سلامة: يُدين اعتداءات شرطة الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين على المقدسيين في باب العامود
    2021-04-23
    الشيخ سلامة / يستنكر اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمآذن الأقصى وتعطيل مكبّرات الصوت
    2021-04-14
    الشيخ الدكتور/ يوسف سلامة ينعى العلامة المفسر الأستاذ الدكتور/ محمد علي الصابوني
    2021-03-20

     


     

     

    كتب



     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة